نهاية معاناة مريض السمنة "هتان الشهري"
الأربعاء، 16 رمضان 1434هـ الموافق 24 يوليو 2013م

فايز الزيادي- سبق:انتهت أخيراً فصول معاناة مريض السمنة الثلاثيني "هتان الشهري"، والتي أثيرت معاناته الصحية العام الماضي، عبر وسائل الإعلام، ولاقت تفاعلاً حاراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان "هتان" يعاني السمنة المفرطة والتي بلغت ما يفوق 375 كجم، وجعلته ملازماً لسريره الذي لم يفارقه لأكثر من ستة أعوام متتالية، وكان يأكل ويشرب ويقضي حاجته في غرفته الصغيرة لعدم مقدرته على الحركة، حيث كانت والدته السبعينية تنظف مقعده وتعمل على إيجاد سبل راحته، التي ظلت مستحيلة في مخيلة "هتان".

وفي بادرة تعد الأولى من نوعها لموقع إلكتروني مختص بمرضى السمنة "ملتقى أبها الطبي للسمنة"، تبنى المشرف العام على الملتقى عبدالله علي عسيري، بوضع الترتيبات والتجهيزات الخاصة بنقل هتان لعلاجه، حيث تفاعل مع ذلك مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير، الدكتور إبراهيم الحفظي، والذي وجّه بتسهيل كل الإمكانيات لنقل وعلاج مريض السمنة بمستشفى عسير المركزي بأبها، وذلك بعد اطلاعه على التقرير المعد من مشرف الملتقى.

وعند عملية الإخلاء لنقل "هتان" ساند فريق ملتقى أبها الطبي للسمنة رجال الدفاع المدني والهلال الأحمر بالمجاردة، وتم نقله بسيارة إسعاف مجهزة طبياً، ورافقه طبيب عام وممرض من مستشفى المجاردة العام، فيما تم تأمين المستلزمات المالية عن طريق جمعية الكوثر الصحية الخيرية بعسير.

وفي صباح الخامس عشر من أغسطس 2012م، دخل "هتان" مستشفى عسير المركزي، وتم تقييم مدى سوء حالته الصحية بشكلٍ كبير، وعدم قدرته على القيام بأبسط ضروريات

الحياة، حيث كان من الضروري عدم التعجل في اتخاذ قرار عملية سمنة؛ لأنها قد تكون قاتلة -بحسب ما ذكره الأطباء في مثل حالة "هتان"- وخصوصاً أنه لا يقوى على المشي إطلاقاً.

وأشرف على حالة "هتان" الدكتور علي بن مانع الأحمري، استشاري جراحة المناظير والسمنة بعسير، والذي قام بدوره بعمل تقييم طبي متكامل بفحوصات وتحاليل مكثّفة، حيث تم الاتفاق مع قسم التغذية بالمستشفى بعمل "دايت غذائي" لا يتجاوز سعراته الحرارية اليومية 1500 سعرة حرارية، بحيث يضمن انخفاض وزنه وهو على السرير، كما يضمن ذلك عدم حصول نقص في الفيتامينات والأملاح الضرورية للجسم "ريجيم"، بالإضافة إلى عمل تحاليل يومية وأدوية خاصة، كما تم عمل جلسات مكثفة له للعلاج الطبيعي حتى يعود للمشي.

وبعد مرور 11 شهراً من العلاج الطبيعي؛ انخفض وزن "هتان" أكثر من 200 كجم، وأرجع الدكتور علي بن مانع الأحمري، المشرف على حالته، سبب الحمية التي تشكل من 30 إلى 40 % من العلاج، وقال: "إن الفريق الطبي المسؤول عن حالة "هتان" قرر بعد انخفاض كبير في وزنه إجراء العملية، وقد استمر التجهيز والاستعداد لها على مدار أسبوعين، وقد تم إجراء عملية قص طولي للمعدة عن طريق المنظار، واستمرت لمدة ثلاث ساعات بإشراف فريق طبي متكامل بمستشفى عسير المركزي".

وأضاف: "وتم بعد إجراء العملية نقله إلى العناية المشددة، وبقي تحت الملاحظة لمدة أربعة أيام، حيث تم ملاحظة استجابته الجيدة، وتم تسجيل الخروج له من المستشفى بعد تحسن كبير في صحته يوم الأحد 7 يوليو 2013م، وهو يمشي على قدميه بعد أن أدخل المستشفى محمولاً على النقالة".

"سبق" زارت "هتان الشهري" في منزله بالمجاردة، وبرفقة مشرف ملتقى أبها الطبي للسمنة عبدالله عسيري الذي تبنى حالته، وقام بقياس وزنه، وكانت المفاجأة والمفارقة كبيرة، حيث سجل وزنه 159 كجم، وقد عبّر عن بالغ شعوره بالسعادة بقدرته على الحركة والاعتماد على نفسه، بعد أن كان مقيداً على سريره لسنوات طويلة.