‏خطر الجوال على طفلك
د. علي محمد آل سهيل
الجمعة، 9 جمادى الآخرة 1434هـ الموافق 19 أبريل 2013م
د.علي محمد آل سهيل

فكر أكثر من مرة قبل أن تعطى طفلك هاتفا محمولاً، لأن هناك دلائل تشير إلى أن الإشعاعات المنبعثة من هذه الهواتف قد تؤدى إلى حدوث مشاكل صحية عديدة مثل فقدان الذاكرة أو حتى الإصابة بمرض ألزهايمر. فقد أثارت مجموعة مستقلة مكونة من خبراء في الطب والهندسة في المملكة المتحدة إلى عدة محاذير بشأن استخدام الهواتف المحمولة وأكدوا أيضا أن استخدام هذه الهواتف قد يكون له علاقة بضعف الذاكرة وحتى الإصابة بمرض ألزهايمر.

‏والأطفال يكونون أكثر تأثراً بهذا الاستخدام، وذلك لعدة أسباب منها أن جهازهم العصبي لا يزال في مرحلة النمو وأن امتصاص أنسجتهم المخية للطاقة يكون كبيرا بالإضافة إلى طول فترة تعرضهم لهذا الخطر خلال حياتهم.

‏وينصح الخبراء الآباء ‏أن يمنعوا أطفالهم من استخدام الهواتف المحمولة عندما لا تكون هناك حاجة ملحة لاستخدامها.

‏ومن جهة أخرى فقد نصحت هذه المجموعة بوجوب وضع لافتات حول المستشفيات تحث الناس على غلق هواتفهم المحمولة في أثناء تواجدهم في المستشفى حتى لا يؤثروا سلبا على الأجهزة والمعدات الموجودة فيها.
‏أيضا، فقد نصحوا المستهلكين ألا يعتمدوا على استخدام واقي الهاتف المحمول كوسيلة للحماية من خطر الإشعاع المنبعث منه حتى يتم التأكد علميا من ذلك.

وتشير بعض الدراسات أن الأطفال والمراهقين قبل سن العشرين الذين يستخدموا الجوال باستمرار تزيد عندهم نسبة الإصابة بسرطان الدماغ خمسة أضعاف عن غيرهم .

أفاد بحث علمي أن قيام الأطفال باستخدام الهاتف المحمول لدقائق قليلة يؤدي إلى خفض وظائف العقل لديهم لمدة ساعة تقريبا.

وتمكن الباحثون في مركز أبحاث التشخيص العصبي الإسباني في ماربيلا من صناعة صور لكيفية تفاعل عقلي لصبي في الحادية عشر من عمره وفتاة في الثالثة عشر من عمرها أثناء استخدامهم للهاتف المحمول وتمت مقارنة النتائج مع نتائج اختبارات مماثلة أجريت على أشخاص بالغين وأوضحت نتائج الاختبارات أن نشاط عقل الطفل قد انخفض بشكل كبير وخصوصا في الجانب الذي يضع فيه الهاتف المحمول بعد دقائق قليلة من بداية المكالمة.فكر أكثر من مرة قبل أن تعطى طفلك هاتفا محمولاً، لأن هناك دلائل تشير إلى أن الإشعاعات المنبعثة من هذه الهواتف قد تؤدى إلى حدوث مشاكل صحية عديدة مثل فقدان الذاكرة أو حتى الإصابة بمرض ألزهايمر. فقد أثارت مجموعة مستقلة مكونة من خبراء في الطب والهندسة في المملكة المتحدة إلى عدة محاذير بشأن استخدام الهواتف المحمولة وأكدوا أيضا أن استخدام هذه الهواتف قد يكون له علاقة بضعف الذاكرة وحتى الإصابة بمرض ألزهايمر.

‏والأطفال يكونون أكثر تأثراً بهذا الاستخدام، وذلك لعدة أسباب منها أن جهازهم العصبي لا يزال في مرحلة النمو وأن امتصاص أنسجتهم المخية للطاقة يكون كبيرا بالإضافة إلى طول فترة تعرضهم لهذا الخطر خلال حياتهم.

‏وينصح الخبراء الآباء ‏أن يمنعوا أطفالهم من استخدام الهواتف المحمولة عندما لا تكون هناك حاجة ملحة لاستخدامها.

‏ومن جهة أخرى فقد نصحت هذه المجموعة بوجوب وضع لافتات حول المستشفيات تحث الناس على غلق هواتفهم المحمولة في أثناء تواجدهم في المستشفى حتى لا يؤثروا سلبا على الأجهزة والمعدات الموجودة فيها.
‏أيضا، فقد نصحوا المستهلكين ألا يعتمدوا على استخدام واقي الهاتف المحمول كوسيلة للحماية من خطر الإشعاع المنبعث منه حتى يتم التأكد علميا من ذلك.

وتشير بعض الدراسات أن الأطفال والمراهقين قبل سن العشرين الذين يستخدموا الجوال باستمرار تزيد عندهم نسبة الإصابة بسرطان الدماغ خمسة أضعاف عن غيرهم .

أفاد بحث علمي أن قيام الأطفال باستخدام الهاتف المحمول لدقائق قليلة يؤدي إلى خفض وظائف العقل لديهم لمدة ساعة تقريبا.

وتمكن الباحثون في مركز أبحاث التشخيص العصبي الإسباني في ماربيلا من صناعة صور لكيفية تفاعل عقلي لصبي في الحادية عشر من عمره وفتاة في الثالثة عشر من عمرها أثناء استخدامهم للهاتف المحمول وتمت مقارنة النتائج مع نتائج اختبارات مماثلة أجريت على أشخاص بالغين وأوضحت نتائج الاختبارات أن نشاط عقل الطفل قد انخفض بشكل كبير وخصوصا في الجانب الذي يضع فيه الهاتف المحمول بعد دقائق قليلة من بداية المكالمة.